29-11-2023

تحت رعاية سمو الأمير وتنظمه الغرفة بالتعاون مع وزارة التجارة

خليفة بن جاسم: المشاركة الواسعة تؤكد أهمية المعرض في دعم الصناعات الوطنية

12% نمو عدد المنشآت الصناعية في العام 2023

تحت الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، تنطلق يوم الأربعاء الموافق 29 نوفمبر ((غدا))  أعمال النسخة التاسعة من معرض صنع في قطر، والذي يستمر لأربعة أيام بمشاركة اكثر من 450 من المصانع والشركات الصناعية، حيث تنظم المعرض غرفة قطر بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة، وبدعم من عدد من الشركات الراعية.

وأكد سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس غرفة قطر اكتمال كافة الاستعدادات لمعرض “صنع في قطر”، مضيفا أن إقامة المعرض تحت الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، تعد مصدر فخر للقطاع الخاص القطري وتشجيعا له، لافتا إلى أن المشاركة الواسعة في المعرض تؤكد أهميته في دعم الصناعات الوطنية والترويج للمنتج الوطني.

وأشار سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني الى ان المشاركة الواسعة في المعرض تعكس حرص القطاعين العام والخاص على تطوير القطاع الصناعي وتحقيق النهضة الصناعية المنشودة، لافتا الى ان القطاع الصناعي القطري شهد تطورا ملحوظا في السنوات الاخيرة سواء من حيث قيام المصانع القائمة بتوسيع خطوط انتاجها، او قيام المستثمرين بتأسيس مصانع جديدة، فخلال هذا العام فقط تمت إضافة نحو 96 مصنعا جديدا الى المصانع العاملة ليصبح عددها 930 مصنعا مقابل 834 مصنعا في العام 2022.

وقال ان عدد عدد المنشآت الصناعية عموما (عاملة ومرخصة) حقق نموا بنسبة 12%، حيث بلغت في مجملها 1414 منشأة صناعية، مقابل 1264 منشأة في العام 2022.

وأشار سعادته الى تنوع الصناعات المشاركة في المعرض حيث تشمل مختلف القطاعات كالبتروكيماويات، وصناعة الأثاث، والصناعات الغذائية، والصناعات الصغيرة والمتوسطة، الخدمات، إضافة إلى صناعات متنوعة أخرى، حيث يتيح المعرض الفرصة للزوار للاطلاع على أحدث المنتجات والخدمات في القطاع الصناعي، والتواصل مع خبراء الصناعة والمستثمرين، والاطلاع على قصص نجاح الشركات الصناعية في الدولة، وقدرتها على تطوير أعمالها وتعزيز تنافسيتها، وإبراز قدرة القطاع الصناعي على الابتكار وتطوير منتجاته وتعزيز المنافسة.

وأوضح سعادة رئيس الغرفة أنه سيتم على هامش معرض صنع في قطر، إقامة ندوة رئيسة حول مستقبل الصناعة في قطر، وجلسات حوارية تتناول موضوعات أخرى مهمة من بينها برنامج توطين وهو برنامج وطني يهدف إلى خلق فرص استثمارية محلية في قطاع الطاقة في دولة قطر، فضلا عن مناقشة موضوعات مثل المشتريات الحكومية، ودعم اصحاب المشاريع، وغيرها.

وأشار سعادته الى انه سيتم خلال المعرض أيضا، اتاحة الفرصة لعقد لقاءات اعمال B2B بين أصحاب ورؤساء الشركات الصناعية المشاركة في المعرض وبين رجال الاعمال والمستثمرين من زوار المعرض، منوها بان المعرض يتيح كذلك الفرصة لرجال الاعمال والمستثمرين الأجانب الذي سيزورون المعرض للتعرف على القطاع الصناعي في قطر والفرص الاستثمارية المتاحة، وعقد لقاءات ثنائية على هامش المعرض لمناقشة سبل التعاون وعقد الصفقات وإقامة تحالفات والشراكات في القطاع الصناعي.