وزير التجارة يفتتح معرض “صنع في قطر” بالكويت اليوم

18/2/2020

ملتقى أعمال مشترك يتناول مشاريع استثمارية في البلدين

يفتتح سعادة السيد علي بن احمد الكواري وزير التجارة والصناعة، ومعالي الوزير خالد ناصر الروضان وزير التجارة والصناعة بدولة الكويت الشقيقة، اليوم (غدا الأربعاء ١٩ فبراير ٢٠٢٠) فعاليات معرض صنع في قطر ٢٠٢٠ والذي يقام في القاعة رقم ٤ بمعرض الكويت الدولي تحت الرعاية الكريمة لسمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء الكويتي، وتستمر فعالياته لأربعة أيام، ويسبقه في صباح نفس اليوم افتتاح ملتقى الاعمال القطري الكويتي المشترك والذي يقام في مقر غرفة تجارة وصناعة الكويت.

وتشارك في المعرض الذي تنظمه غرفة قطر بالتنسيق مع غرفة الكويت، نحو ٢٢٠ شركة صناعية، كما يحضر المنتدى أكثر من ٧٠ رجل اعمال قطري، ويتوقع مشاركة نحو ١٠٠ رجل اعمال كويتي.

وسوف يتحدث في الجلسة الافتتاحية للملتقى سعادة الشيخ خليفة بن جاسم ال ثاني رئيس غرفة قطر، وسعادة السيد عبد الوهاب الوزان نائب رئيس غرفة الكويت والسيد عبد العزيز ال خليفة الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية.

وسيتم خلال ملتقى الاعمال استعراض مجموعة من الفرص الاستثمارية في مختلف القطاعات امام رجال الأعمال القطريين والكويتيين، مما يدعم تنفيذ مشروعات واستثمارات جديدة في كلا البلدين، حيث يضم الملتقى جلستي عمل، الأولى بعنوان “مناخ الاستثمار وفرص التعاون المشترك”، والثانية بعنوان ” فرص التعاون في القطاع الصناعي ومصادر الطاقة المتجددة”.

وقد أكملت غرفة قطر كافة الاستعدادات لانطلاق المعرض والذي يضم خمسة قطاعات صناعية، وهي الصناعات الغذائية والمشروبات، والاثاث والمفروشات، والبتروكيماويات، والصناعات الصغيرة والمتوسطة، والصناعات المتنوعة، حيث اكتملت كافة الاستعدادات والتجهيزات اللوجستية لاستقبال زوار المعرض، للتعرف على الصناعات القطرية والمنتجات التي تقدمها الشركات المشاركة، حيث يشكل المعرض منصة تجمع المصانع والشركات والمشاريع الصناعية بدولة قطر تحت سقف واحد امام زوار المعرض من الجانب الكويتي.

وتعتبر النسخة الحالية من المعرض هي الثامنة في تاريخه منذ الانطلاقة الاولى عام 2009، والثالثة خارجياً، والثانية خارج قطر في ظل الحصار المفروض على الدولة منذ نحو ثلاث سنوات.

وتهدف الغرفة من وراء تنظيم المعرض إلى الترويج للصناعة للمنتجات القطرية محلياً وعالمياً، وتشجيع استخدام المنتج القطري وتقليل الاعتماد على الاستيراد، وتشجيع المستثمرين وأصحاب الأعمال على الاستثمار في المشاريع الصناعية، بالإضافة إلى دعم توجهات الدولة بشأن الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وفتح أسواق خارجية جديدة أمام الشركات القطرية، ودفع عجلة الصناعة خاصة في الصناعات الصغيرة والمتوسطة.



close-link
close-link
close-link

Sharing is Awesome, Do It!

Share MIQ Expo 2020 with your friends
close-link