بلدنا راعياً ماسياً لصُنع في قطر 2020 بالكويت

30-1-2020

وقّعت غرفة قطر وشركة بلدنا للصناعات الغذائية «بلدنا» عقد رعاية «معرض صُنع في قطر2020 « تكون بموجبه الشركة راعياً ماسياً للمعرض الذي يُقام في دولة الكويت خلال الفترة من 19 إلى 22 فبراير المقبل.

وبهذه المناسبة، أعرب السيد رامز الخياط عضو مجلس الإدارة المنتدب بشركة بلدنا عن اعتزازه برعاية الدورة الثالثة خارجياً لمعرض «صُنع في قطر» والتي تأتي في إطار سعي الشركة للمساهمة في إنجاح برنامج قطر للتنويع الاقتصادي وفي تحقيق أهداف البرنامج الوطني للأمن الغذائي في الدولة.

وأوضح الخياط أن المعرض يشكل منصة مناسبة لعرض منتجات «بلدنا» في السوق الكويتي، وستكون الفرصة مناسبة خلال أيام المعرض للتواصل مباشرةً مع صُنَاع القرار في دولة الكويت، وذلك في إطار بحث الشركة الدائم عن مجالات لتوسيع تواجدها ودخول أسواق جديدة.

ويهدف المعرض الذي تنظمه غرفة قطر بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة، وبشراكة استراتيجية مع بنك قطر للتنمية، وبتنسيق مع غرفة تجارة وصناعة الكويت، إلى تعزيز التعاون المشترك بين الشركات القطرية ونظيرتها الكويتية، وتبادل الخبرات مع الشركات الكويتية في القطاعات الصناعية، بالإضافة إلى تعريف المجتمع الكويتي بالمنتج القطري، وفتح أسواق خارجية جديدة أمام الشركات القطرية بصناعاتها المتنوّعة الكبيرة والصغيرة.

ويقام المعرض، الذي يُعقد للمرة الثالثة خارج دولة قطر، على مساحة 10 آلاف متر مربع في أرض المعارض بمعرض الكويت الدولي، ويشارك فيه نحو 220 شركة صناعية قطريّة.

ومنذ تأسيسها عام 2014، نمت شركة بلدنا للصناعات الغذائية، التابعة لبلدنا ش.م.ع.ق، لتصبح أكبر مورد محلي للألبان والمشروبات الطازجة في قطر، وساعدت قطر على تحقيق الاكتفاء الذاتي من الحليب الطازج بنسبة 95٪. استثمرت الشركة في شراء أفضل سلالات الأبقار، وهي أبقار الهولشتاين المشهورة بجودة حليبها، وجهّزت مزارعها بأحدث التكنولوجيات.

تمتد مزرعة بلدنا على مساحة تزيد على 40 هكتاراً من الأراضي وتحتوي على نحو 20000 بقرة.

وتبلغ مساحة مصنع بلدنا 200 ألف متر مربع ويحتوي على 5 صوامع تتسع كل منها لمئة طن من الحليب الطازج، و48 منصة تنزيل و3 منصات تحميل لنقل الحليب الطازج إلى المصنع. ويقوم 140 موظفاً مدرباً بتشغيل الجيل الجديد من الآلات المؤتمتة بالكامل التي تم استيرادها خصيصاً من المملكة المتحدة وأوروبا وتركيا ولبنان.

ويشمل خط إنتاج بلدنا سريع النمو 176 منتجاً من بينها اللبن واللبنة وعيران والجبنة والسمن والحلويات والعصائر الطبيعية 100٪ والحليب طويل الأمد والعصائر طويلة الأمد.

وفي إطار جهودها لتنويع منتجاتها، بدأت بلدنا في إنتاج أسمدة عضوية عالية الجودة بطريقة صديقة للبيئة. وسيعمل مشروع إنتاج الأسمدة العضوية الجديد على تعزيز القطاع الزراعي القطري من خلال إنتاج ما يقارب ال 40,000 طناً سنوياً من الأسمدة العضوية. وتهدف الشركة إلى تغطية 40% من احتياجات الدولة من الأسمدة. وتنسجم القيم الأساسية لبلدنا مع رؤية قطر الوطنية 2030 لتلبية تطلعات المجتمع القطري ومساعدة الدولة على تحقيق التنوع الاقتصادي. كما أن الشركة مساهم رئيسي في البرنامج الوطني للأمن الغذائي لضمان الاكتفاء الذاتي في كافة منتجات الألبان. وتواصل الشركة بناء طاقتها الإنتاجية وسعيها لأن تكون رمزاً للفخر الوطني لدولة قطر.

ومنذ انطلاقتها، استثمرت بلدنا في أفضل نظم إدارة الجودة والأفراد والعمليات، وساعدت عمليات التدقيق الداخلي والإجراءات التصحيحية والتدابير الوقائية الشركة على مواصلة الحفاظ على معايير الجودة العالمية. وفي يونيو 2018، حصلت بلدنا على شهادة نظام إدارة سلامة الغذاء ISO 22000:2005، وهي أعلى نظام شهادات عالمية لسلامة الأغذية وأنظمة إدارة الجودة وتحظى باعتراف المبادرة العالمية لسلامة الأغذية.

ومنذ نشأتها تميزت بلدنا بطموحها الكبير، حيث بدأت الشركة مؤخراً بتصدير منتجاتها إلى دول في المنطقة، ومن بينها اليمن وأفغانستان وسلطنة عمان. كما تقوم الشركة الآن بتقييم عدة أسواق لتصدير منتجاتها إليها. وفي أكتوبر 2019 وقعت الشركة مذكرة تفاهم مع شركة فليكرا بي اتش دي برهاد التي تملكها الحكومة الماليزية تقوم بموجبها بلدنا بتقديم خبراتها لمساعدة الشركة الماليزية على بناء مشروع ألبان كبير لمضاعفة إنتاج ماليزيا من الحليب الطازج خلال العامين القادمين بما يتماشى مع برنامج ماليزيا الوطني للأمن الغذائي. وقد عزز الطرح العام الأولي الذي قامت به بلدنا مؤخراً خطط الشركة لتوسيع محفظة منتجاتها وتواجدها الإقليمي والعالمي من خلال التصدير. وستواصل هذه الشركة القطرية العملاقة نموها وتعزيز قدراتها خلال الأشهر القادمة بما يعكس التزامها بتقديم منتجات ألبان وعصائر عالية الجودة للمجتمعات المحلية.



close-link
close-link
close-link

Sharing is Awesome, Do It!

Share MIQ Expo 2020 with your friends
close-link