يعتبر معرض “صنع في قطر” الذي تنظمه غرفة قطر _بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة_ أضخم معرض للصناعات القطرية، ويحظى برعاية متواصلة من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وذلك منذ انطلاقته الأولى عام 2009، كما يحظى بدعم ورعاية العديد من الشركات الصناعية الرائدة والبنوك وكافة الجهات الداعمة للصناعة بالدولة.

يُعد المعرض منصة صناعية هامة تجمع كافة الشركات والمصانع القطرية تحت مظلة واحدة، ويتيح فرصة ذهبية للمصنعين للالتقاء بأصحاب الأعمال والمستثمرين للتعرف على الصناعات القطرية، ونقاط قوتها، وما يحتاجه السوق القطري من صناعات جديدة.

ويهدف بشكل أساسي إلى دعم وترويج المنتجات القطرية محلياً ودولياً، تحقيقاً للاكتفاء الذاتي ولتقليل الاعتماد على الاستيراد.

أهداف المعرض

انطلاقاً من الرؤية الوطنية لدولة قطر 2030 والتي من أهم ركائزها تنويع مصادر الدخل وتقليل الاعتماد على الطاقة كمصدر اساسي للدخل، واستلهاماً من الرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة التي اولت الصناعة اهتماماً بالغاً، وايماناً منها بأهمية الصناعة في النمو الاقتصادي اخذت غرفة تجارة وصناعة قطر على عاتقها شرف تنظيم “معرض صنع في قطر” منذ انطلاقته الأولى عام 2009 وخلال دوراته السابقة وذلك بهدف:

  • الترويج للصناعة وللمنتجات القطرية محلياً وعالمياً.
  • تشجيع استخدام المنتج القطري وتقليل الاعتماد على الاستيراد.
  • دعم جهود الدولة الرامية إلى دعم الصناعة، وتشجيع المستثمرين وأصحاب الأعمال على الاستثمار في المشاريع الصناعية.
  • دعم توجهات الدولة بشأن الشراكة بين القطاعين العام والخاص.
  • فتح اسواق خارجية جديدة أمام الشركات القطرية.
  • دفع عجلة الصناعة خاصة في الصناعات الصغيرة والمتوسطة.
  • فرصة لمناقشة أهم الفرص الاستثمارية المتاحة في هذا القطاع.
  • فرصة لمناقشة أهم التحديات والعقبات التي تواجه تطوير الصناعة.
  • تعزيز مشاركة القطاع الخاص في المشاريع الصناعية الكبرى التي تقيمها الدولة.
  • الدخول في شراكات فاعلة بين أصحاب الأعمال والشركات القطرية.

معرض صنع في قطر 2023

  • تحت الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى – حفظه الله ورعاه، تُنظم غرفة قطر بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة ، معرض “صنع في قطر” في نسخته التاسعة خلال الفترة من 29 نوفمبر إلى 2 ديسمبر 2023 بمركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات.
  • يجمع المعرض أبرز الصناعات الوطنية والمنتجات القطرية، ويهدف إلى تشجيع الصناعة القطرية والترويج للمنتج الوطني، وتعزيز التعاون بين أصحاب الأعمال القطريين والشركات المحلية، والتباحث حول إقامة شراكات وتحالفات تسهم في تعزيز الصناعة القطرية.
  • الصناعة القطرية حققت تطوراً ملحوظاً وقفزات متتالية خلال السنوات الماضية بفضل الدعم والاهتمام الكبير من جانب القيادة الرشيدة والتسهيلات والحوافز من جانب الحكومة الموقرة مما عزز تنافسية وجودة المنتج القطري ووصوله إلى مختلف أسواق العالم.

المعرض يتضمن 6 قطاعات كالتالي:

  • الأثاث
  • الأغذية
  • البتروكيماويات
  • الخدمات
  • الصناعات الصغيرة والمتوسطة
  • الصناعات المتنوعة
  • يشارك في المعرض أكثر من 450 شركة ومصنع قطري، مع وجود جناح خاص لرواد الاعمال لعرض وترويج منتجاتهم أمام زوار المعرض.
  • يتيح المعرض الفرصة للزوار للاطلاع على أحدث المنتجات والخدمات في القطاع الصناعي، والتواصل مع خبراء الصناعة والمستثمرين، والاطلاع على قصص نجاح الشركات الصناعية في الدولة، وقدرتها على تطوير أعمالها وتعزيز تنافسيتها، وإبراز قدرة القطاع الصناعي على الابتكار وتطوير منتجاته وتعزيز المنافسة.
  • المعرض يتضمن فعاليات مصاحبة تشمل الجلسات الحوارية والتي تتناول مستقبل الصناعة القطرية وذلك بمشاركة عدد من الجهات ذات الصلة، بهدف تعزيز التواصل والتعاون بين المصنعين في الدولة.
  • المعرض يتيح الفرصة لرجال الأعمال والمستثمرين الأجانب للتعرف على القطاع الصناعي في قطر والفرص الاستثمارية المتاحة، كما يتيح الفرصة لعقد لقاءات ثنائية بين المستثمرين القطريين ونظراءهم الأجانب وفتح المجال نحو عقد الصفقات وإقامة تحالفات وشراكات في القطاع الصناعي.
  • المعرض يقام على مساحة 30 ألف متر مربع على مدى أربعة أيام متتالية، ويهدف إلى تعزيز الصناعة القطرية ودعم جهود الدولة نحو التنمية الصناعية، والترويج للصناعة والمنتجات القطرية محليًا ودوليًا، وتشجيع استخدام المنتجات القطرية وتقليل الاعتماد على الاستيراد، ودعم جهود الدولة في دعم الصناعة، وتشجيع المستثمرين ورواد الأعمال على الاستثمار في المشاريع الصناعية.

 تمكنت دولة قطر من بناء بنية تحتية مكتملة للقطاع الصناعي مما يفتح المجال أمام جلب الاستثمارات المحلية والأجنبية الى القطاع الصناعي .. ويعتبر معرض صنع في قطر الوجهة الصحيحة نحو التعرف على مناخ الاستثمار الصناعي في قطر والفرص المتاحة.