Header 728×90
Header 728×90

“التحويلية” راعي ماسي لصنع في قطر 2017

  • الانصاري: المعرض يشجع المصنعين على الدخول في صناعات جديدة
  • الشرقي: التحويلية داعم قوي للصناعة الوطنية

14/11/2017

وقع السيد صالح بن حمد الشرقي مدير عام غرفة قطر والسيد عبدالرحمن بن عبدالله الانصاري الرئيس التنفيذي للشركة القطرية للصناعات التحويلية عقد الرعاية الماسية لمعرض صنع في قطر 2017، وذلك بمقر الغرفة يوم الثلاثاء الموافق 14 نوفمبر 2017.

يقام المعرض تحت الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وتنظمه غرفة قطر بالتعاون مع وزارة الطاقة والصناعة في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات خلال الفترة من 14 إلى 17 ديسمبر المقبل.

وبهذه المناسبة، قال السيد عبدالرحمن بن عبدالله الانصاري إن هذه النسخة من المعرض تأتي في ظل ظروف استثنائية مما يكسبها أهمية كبرى، منوهاً على الدور الرائد الذي يلعبه المعرض في التعريف بالمنتج القطري الذي يحظى باهتمام كبير ودعم من قبل كافة الاطراف.

وعن استراتيجية التحويلية، قال الانصاري أن المعرض يوفر فرصة مواتية لحصر الصناعات الغائبة أو الغير متوفرة في السوق القطري مما يشجع المستثمرين والمصنعين على الدخول فيها واضافة صناعات جديدة في الدولة، والتي اعتبرها تتماشى مع استراتيجيات الشركة التي تولى في مشاريعها اهتماماً بالغاً بهذا النوع من المشاريع، مشيراً إلي أن التحويلية لديها 20 مصنع تعمل جميعها على أن يكون للمنتج المحلي دور في الاقتصاد الوطني.

وأكد أن المعرض يساهم في تعريف الزوار بمنتجي المواد الخام، ويساهم في اطلاع الشركات المحلية على المنتجات الوطنية مما ينعكس إيجاباً على الاقتصاد الوطني بشكل عام.

ولفت الانصاري إلى أن الحصار ساهم في الترويج للمنتج المحلي الذي استطاع أن يحل محل واردات دول الحصار ويتميز بالجودة والتنافسية.

من جانبه قال السيد صالح بن حمد الشرقي المدير العام للغرفة إن حرص شركة “التحويلية” على  رعاية المعرض لهو دليل  دامغ على حرصها الكبير دعم الصناعة القطرية، والنهوض بالقطاع الصناعي في قطر، مثمناً في الوقت ذاته الدور الرائد الذي تقوم به الشركة في قطاع الصناعة.

وأضاف الشرقي أن رعاية الشركة للمعرض سوف تدعم بشكل كبير هذا الحدث الهام و الذي يعتبر فرصة قيمة للتعرف على مدى التطور الذي يطرأ على المنتجات القطرية عاماً بعد عام، لاسيما وأنه يأتي في ظل ظروف حصار جائر تتعرض له قطر .

نبذه عن  الشركة القطرية للصناعات التحويلية

أولت الدولة اهتماماً لضرورة إشراك القطاع الخاص في عملية التنمية الاقتصادية في دولة قطر وذلك من خلال الاستثمار في قطاع الصناعات الصغيرة والمتوسطة ، وتجلى هذا التوجه بشكل واضح بتأسيس الشركة القطرية للصناعات التحويلية في عام 1990 التي تقاسمت الدولة والقطاع الخاص رأسمالها بنسبة 20% ، 80% .

وقد حدد رأس مال الشركة عند التأسيس بمبلغ 200 مليون ريال قطري ( 55 مليون دولار أمريكي) ، سدد بالكامل عام 2002م وقد تم زيادته  في عام 2006 بنسبة 50% إلى 300 مليون ريال قطري ، ثم رفع عام 2009 بنسبة 20% إلى 360 مليون ريال قطري ثم رفع في عام 2010 بنسبة 10% الى 396 مليون ريال قطري ، قطري ثم رفع في عام 2014 بنسبة 20% الى 475,2 مليون ريال قطري

يمثل الاستثمار في المشاريع الصناعية المجزية اقتصاديا والقائمة على استغلال الموارد الطبيعية والمدخلات الوسيطة المتاحة محلياً وإقليمياً أساس السياسة الاستثمارية للشركة ، وتنظر الشركة إلى نشاطها الاستثماري من منظور التنمية الاقتصادية بمفهومها الواسع ولذلك فهي تسعى لتعظيم الآثار الإيجابية المباشرة وغير المباشرة للاستثمار على الاقتصاد الوطني والمتمثلة في تعميق الوشائج الهيكلية بين القطاع الصناعي والقطاعات الاقتصادية الأخرى وزيادة فرص التوظيف للعمالة الوطنية ونقل تقنيات الإنتاج الحديثة والمساهمة إيجابياً في الميزان التجاري للدولة .

بدأت الشركة نشاطها في شهر مايو من عام 1990م وأصبحت وخلال فترة قصيرة واحدة من الشركات الرائدة في مجال الصناعات الصغيرة والمتوسطة في دولة قطـر ، وتساهم الشركة حالياً في 18 مشروعاً صناعياً ، جميعها في مرحلة الإنتـاج ، في قطاعات صناعية مختلفة تشمل الصناعات البتروكيمياوية والكيماوية ومواد البناء الغذائية بالإضافة إلى عدد من المشاريع الجديدة التي هي في مرحلة التأسيس .

وفي سعيها لتحقيق سياستها الاستثمارية ، ترحب الشركة بالمستثمرين ومالكي  التكنولوجيا للمساهمة في مشاريع مشتركة في مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة

Related posts